حكاية لحنعاجل

” أم البطل” أغنية ولدت من رحم الحزن وكتبت في غرفة الشهيد

شريفة فاضل أم البطل

 

شيماء يحى 

ولدت فكرة أغنية “ أم البطل ” التي تغنت بها الفنانة شريفة فاضل من حزن عميق عاشته عقب إستشهاد إبنها   الملازم أول طيار «سيد السيد بدير» أثناء إحدى الاشتباكات مع العدو في حرب الإستنزاف ، حيث طلبت من الشاعرة نبيلة قنديل والتي تربطها بها صداقة قوية أن تكتب لها أغنية تعبر عن حالة الحزن التي تعيشها هى وكل أم فقدت إبنها في الحرب .

الأغنية كتبت في غرفة الشهيد  

أتفقت شريفة فاضل مع صديقتها نبيلة قنديل على كتابة الأغنية في أقرب وقت لتعبر بها عن حزنها وفخرها بإبنها البطل ، وطلبت نبيلة دخول غرفة الشهيد لتتجول بداخلها ، وبعد دقائق خرجت وفي يدها الأغنية وعندما قرأت شريفه فاضل الكلمات بكت بشدة وقالت لها هى ديه الأغنية اللي أنا محتاجاها .

وأخذ الملحن على إسماعيل وهو زوج الشاعرة نبيلة وذهب بها غلى منزله وفي اليوم التالي عاد إلى شريفة فاضل باللحن الذي أبكى شريفة فاضل من شدة روعته وتعبيره عما بداخلها.

بابا شارو يأمر بالتسجيل فورا

وفي اليوم التالي للإنتهاء من لحن الأغنية توجهت شريفة فاضل والملحن على إسماعيل إلى ماسبيرو لتسجيل الأغنية وعندما سمعها ” بابا شارو” وكان رئيس الإذاعة وقتها أعجب بها بشدة وأمر بتسجيلها فورا .

فايزة أحمد تساند شريفة فاضل

بدأت شريفة فاضل في تسجيل الأغنية ومع بداية المقطع الأول إنهمرت في البكاء حتى سقطت على الارض وتكرر الموقف أكثر من مرة ، وكانت الفنانة فايزة أحمد موجودة بالصدفة والتي ذهب إليها لمساندتها ودعمها .

ظلت شريفة فاضل تقع أرضا مع أداءها للأغنية مرات عديدة وهو مازاد من تعاطف فايزة أحمد معها وطالبتها بالتوقف “لو مش قادره تغنيها بتغني ليه”  .

لم تستلم شريفة فاضل لحزنها على إبنها وأصرت على إكمال الأغنية وبالفعل أنهتها خلال ساعات وخرجت أغنية ط أم البطل ” للجمهور حاملة بين كلماتها ولحنها حزن شريفة فاضل وكل أم مصرية فقدت إبنها في الحرب ، ونجحت الاغنية وحققت نجاحا كبيرا عاش سنوات وسنوات حتى إرتبطت الأغنية بالمناسبات الوطنية وإحتلت مكانتها بين الأغاني الوطنية التي قدمها كبار الفنانين في ذلك الوقت.

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Verified by MonsterInsights